ارشيف الأخبار اليوميةأخبار اليوم

الصفحة الرئيسية مقالات ودراسات الأخبار العامة أرشيف الموقع راسلنا البحث ملفك الشخصي دخول / تسجيل

      english

englishnewsad_150

      قائمة الأقسام

 جميع الأقسام
 ملفات
 أخبار
 منوعات
 مقالات
 مقابلات
 تحليلات
 تحقيقات
 English
 تعليق
 تقارير
 ثقافة
 دراسات
 رياضة
 صور مميزة
 إخترنا لكم
 إقتصاد
 كاريكاتور
 كتب

      دراسات

studies_150

      البحث




      مقالات سابقة

زعيم المعارضة التركية يجدد إتهام حكومة بلاده بتدريب مقاتلين سوريين
السيد ومعادلات الردع النوعي
نظام الأسد غير قابل للسقوط راهنا والأزمة السورية طويلة...
جنبلاط وجعجع يُطالبان الحريري بالعودة: باتَ غيابكَ ضعفاً وخوفاً وضعضعة
الخطة التي أفشلها السوريون
رسالة أميركية لإيران بشأن الهجوم المحتمل
نقاش شيعي من بوابة أزمة دمشق
40 مليون يورو لقيادات المعارضة لانعاش الارهاب بسوريا
عدم الانحياز...مشهد دوليّ جديد بمباركة روسية
الارهابيون القتلى يدفنون في مقابر جماعية بتركيا.. التكفيريون المرتزقة فقدوا السيطرة على المناطق الحد

مقالات قديمة

      المقال الأكثر قراءة اليوم

لا يوجد مقال مشهور اليوم.
 مقالات: التعذيب في سجون الاحتلال سياسة ثابتة..!! 

إنتفاضة ، الكيان الغاصب ، تهويدشبكة الإنترنت العربي ـ أمين
عبد الناصر عوني فروانة

لم يكن التعذيب بأشكاله الجسدية أو النفسية المتعددة، ممارسة نادرة أو موسمية في سجون الاحتلال الإسرائيلي، أو سلوك مرتبط بظرف "أمني" ما، وإنما يُمارس كسلوك يومي وجزء أساسي من معاملة المعتقلين الفلسطينيين في إطار سياسة ثابتة وممنهجة منذ بدايات الاحتلال.

والأخطر أن هذا السلوك حظىّ على غطاء قانوني وحصانة قضائية، وأن التوصيات السرية للجنة لنداو، التي أقرها "الكنيست الإسرائيلي" في نوفمبر عام 1987، هي من وضعت الأساس لقانون فعلي يسمح بتعذيب الأسرى ليشكَّل لاحقاً حماية لرجال المخابرات ولكل من يعمل بالمؤسسة الأمنية، لتمثل بذلك حالة استثنائية وفريدة من حيث ممارسة التعذيب قانوناً ما بين دول العالم.

والتعذيب يشكل انتهاكا أساسيا لحقوق الإنسان، وجرم فظيع وبشع يرتكب بحق الكرامة والإنسانية، يهدف إلى تدمير الإنسان جسدياً ومعنوياً، وتحطيم شخصيته وتغيير سلوكه ونمط تفكيره وحياته، ليغدو عالة على أسرته ومجتمعه وعبرة لغيره.

ومخطئ من يعتقد بأن التعذيب في سجون الاحتلال الإسرائيلي يقتصر على فترة التحقيق بهدف انتزاع المعلومات كما يدعون، وإنما يمتد إلى اللحظة الأخيرة لوجود المعتقل داخل السجن، وأن آثاره تبقى تلاحق الأسير لما بعد التحرر.

كما وأن ممارسته لم تقتصر على المحققين فحسب، وإنما كل من يعمل بالمؤسسة الأمنية يمارس التعذيب بطريقته الخاصة، بدءاً من الجندي الذي يشارك بالاعتقال ومرورا بالمحقق والسجان وليس انتهاءً بالطبيب والممرض، وذلك بعلم القضاء الإسرائيلي.

والتعذيب لا يمارس بحق الرجال والشبان ورجال المقاومة فحسب، وإنما شمل النساء والشيوخ، والأطفال والفتيات، بالإضافة للمرضى والمعاقين على حد سواء، وأعتقد أن هناك تلازماً ما بين الاعتقالات والتعذيب، حيث أن الشهادات والإحصائيات تؤكد أن كل من مروا بتجربة الاعتقال قد تعرضوا لأحد أشكال التعذيب النفسي والإيذاء المعنوي أو الجسدي أو الإهانة أمام الجمهور وأفراد العائلة، وهناك قصص عديدة وجرائم مؤلمة اقترفت بحق الأسرى والأسيرات.

وليس كل من تعرض للتعذيب في سجون الاحتلال الإسرائيلي نجا من الموت، حتى يروي لنا ما تعرض له.

وهناك من تعرضوا فعلا لصنوف مختلفة من التعذيب ولم يجرأوا بالحديث والبوح عما تعرضوا له لأسباب عدة.

ومع ذلك هناك آلاف من الأسرى والأسيرات تعرضوا للتعذيب ونجوا بالفعل من الموت، وتحدثوا عما تعرضوا له.

وبالنسبة لكثير منا فإن النجاة أسوأ بكثير من التعذيب نفسه، فما من جانب من جوانب حياتنا إلا وتأثر بتلك التجربة المريرة.

ونحن ندرك أننا لم نكن وحدنا ضحايا هذه الجريمة، بل ان أسرنا وأهلنا ومجتمعاتنا كانوا جميعا ضحايا أيضاً.
 
ولا يمكن الحديث أو الكتابة أو القراءة عن التعذيب دون الاستحضار الاضطراري لتجاربنا الشخصية وذكرياتها المريرة وما تعرضنا له من تعذيب واهنة، فالتعذيب بشقيه النفسي والجسدي يلاحقنا وآثاره تطاردنا وتعشعش فينا، مما يولد لدينا شعور بالألم والمرارة.

ولكن الأسوأ والأكثر الماً أن التعذيب لم يتوقف، بل أخذ أشكالا أكثر ألما وضرراً، ولا زالت تردنا أخبار مؤلمة من داخل السجون، وصور بشعة لأسرى لا يزالوا يُعذبون في سجون الاحتلال، فيما  المُعذِبين طلقاء دون محاسبة أو عقاب، وهذا يشكل وصمة قبيحة تندس ضمير الإنسانية، ووصمة عار على جبين الحضارة العصرية والديمقراطية المنشودة والسلام المأمول، تستوجب رفع الأصوات، وتفعيل النشاطات، وتكثيف الفعاليات على كافة المستويات، تنديداً باستمراره، ومطالبة بإنهائه، وملاحقة مرتكبيه في إطار مكافحة الجرائم ضد الإنسانية بوجه عام وتعويض ضحايا التعذيب على قاعدة أن الحق لا يسقط بالتقادم.

وصدق الشاعر الدانمركي هالفدان غاسموسن بقوله في قصيدة له (ليس التعذيب ما يخيفني ولا السقوط النهائي للجسد، ولا فوهة بندقية الموت، او الظلال على الجدار ولا الليل عندما تندفع نحو الارض آخر نجمات الألم الشاحبة، ان ما يخيفني هو اللامبالاة العمياء للعالم عديم الرحمة فاقد الشعور).

وهذا الخوف هو الذي يعاني منه الأسرى المحررون فور خروجهم من الأسر، فهم يخافون من نسيان الناس لمعاناتهم في الأسر ولا مبالاتهم بما تعرضوا له من تعذيب جسدي ونفسي..

فالمسؤولية جماعية ويجب العمل من أجل ضمان توفير حاضنة لكافة الأسرى المحررين تكفل لهم ولأسرهم حياة كريمة، وتوفر لهم العلاج والرعاية الصحية.

وعلى المجتمع الدولي بمؤسساته المختلفة تحمل مسؤولياته الأخلاقية والإنسانية والعمل الجاد والحثيث من أجل وقف كافة أشكال وصنوف التعذيب الجسدي أو النفسي في سجون الاحتلال، ومساندة ضحاياه من الأسرى الفلسطينيين، وتأهيلهم ورعايتهم وتعويضهم بشكل مناسب، وضمان حياة كريمة لهم ولأسرهم، واستمرار دعمهم لبرنامج تأهيل الأسرى المحررين باعتبارهم ضحايا للتعذيب.
* باحث مختص بقضايا الأسرى ومدير دائرة الإحصاء بوزارة الأسرى والمحررين، وله موقع شخصي باسم: "فلسطين خلف القضبان"> - [email protected]

نشر يوم الأحد 09 أيلول/سبتمبر 2012

 

      روابط ذات صلة

 زيادة حول إنتفاضة ، الكيان الغاصب ، تهويد


أكثر مقال قراءة عن إنتفاضة ، الكيان الغاصب ، تهويد:
هارتس .. اسرائيل تستجيب لطلب امريكي بالغاء صفقة اسلحة مع الصين

      خيارات


 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


Developed By Hadeel.net