ارشيف الأخبار اليوميةأخبار اليوم

الصفحة الرئيسية مقالات ودراسات الأخبار العامة أرشيف الموقع راسلنا البحث ملفك الشخصي دخول / تسجيل

      english

englishnewsad_150

      قائمة الأقسام

 جميع الأقسام
 ملفات
 أخبار
 منوعات
 مقالات
 مقابلات
 تحليلات
 تحقيقات
 English
 تعليق
 تقارير
 ثقافة
 دراسات
 رياضة
 صور مميزة
 إخترنا لكم
 إقتصاد
 كاريكاتور
 كتب

      دراسات

studies_150

      البحث




      مقالات سابقة

زعيم المعارضة التركية يجدد إتهام حكومة بلاده بتدريب مقاتلين سوريين
السيد ومعادلات الردع النوعي
نظام الأسد غير قابل للسقوط راهنا والأزمة السورية طويلة...
جنبلاط وجعجع يُطالبان الحريري بالعودة: باتَ غيابكَ ضعفاً وخوفاً وضعضعة
الخطة التي أفشلها السوريون
رسالة أميركية لإيران بشأن الهجوم المحتمل
نقاش شيعي من بوابة أزمة دمشق
40 مليون يورو لقيادات المعارضة لانعاش الارهاب بسوريا
عدم الانحياز...مشهد دوليّ جديد بمباركة روسية
الارهابيون القتلى يدفنون في مقابر جماعية بتركيا.. التكفيريون المرتزقة فقدوا السيطرة على المناطق الحد

مقالات قديمة

      المقال الأكثر قراءة اليوم

لا يوجد مقال مشهور اليوم.
 تقارير: خلافات بين فصائل المعارضة السورية تهدد بتصفيات متبادلة 

العالم العربي والاسلاميقالت صحيفة 'نيويورك تايمز'  الأميركية ان الغموض الذي يكتنف مقتل قيادي سوري مرتبط بالقاعدة قد فتح نافذة على توحد الفصائل المقاتلة المرتبطة بشكل غير رسمي مع الجيش الحر، وايديولوجيتها، خاصة ان غموض هوية هذه الجماعات تظل عاملا لا يزال يمنع الغرب من دعم المعارضة عسكريا. وكانت جثة المقاتل فراس العبسي (ابو محمد الشامي)، رئيس مجلس شورى الدولة الاسلامية وعثر عليها يوم الاربعاء عند معبر باب الهوى قرب الحدود مع تركيا، ويبدو ان الشامي قد اختطف ثم اغتيل بعد ثلاثة ايام من اختفائه.
وتقول الصحيفة ان اغتياله سيدفع عشيرته في ادلب للانتقام من قتلته، فيما اقسمت الكتائب العاملة في المنطقة وهي مجالس الشورى الاسلامية والتي كان الشامي ناشطا فيها على الانتقام. ويشير البعض الى خلافات بين جماعة العبسي وكتيبة الفاروق - الشمال، وهي وان كانت اسلامية الا انها لا تتفق مع ايديولوجية مجالس الشورى.
ونقلت الصحيفة عن قيادي في المنطقة قوله ان خلافات حدثت بين الفاروق ومجالس الشورى، مضيفا ان قبيلة المقتول وجماعته سينتقمون من الفاروق التي يقودها ابو عبدالرزاق طلاس وهو من اقارب وزير الدفاع السابق مصطفى طلاس، لكن الكتيبة نفت ان تكون لها اية علاقة بمقتل العبسي.
وحمل قيادي فيها النظام مسؤولية مقتله واتهمه بانه يريد زرع بذور الخلافات بين الجماعات المقاتلة. ولكن جذور الخلافات قد ترتبط بالدور الذي تقوم به كتيبة وهو التحذير من خطر القاعدة، حيث وزعت في شهر حزيران (يونيو) الماضي شريط فيديو اكد فيه عدد من قياداتها ان لا مكان للقاعدة في سورية. وعلى الرغم من اسلامية الشعارات لكتيبة الفاروق الا ان قادتها يؤكدون ان ثورتهم ليست اسلامية ويقولون ان من بين صفوفهم مقاتلين اسماعيليين ومسيحيين.

نشر يوم السبت 08 أيلول/سبتمبر 2012

 

      روابط ذات صلة

 زيادة حول العالم العربي والاسلامي


أكثر مقال قراءة عن العالم العربي والاسلامي:
اغتصاب السجينات العراقيات واذلالهن في سجن ابو غريب

      خيارات


 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


Developed By Hadeel.net