ارشيف الأخبار اليوميةأخبار اليوم

الصفحة الرئيسية مقالات ودراسات الأخبار العامة أرشيف الموقع راسلنا البحث ملفك الشخصي دخول / تسجيل

      english

englishnewsad_150

      قائمة الأقسام

 جميع الأقسام
 ملفات
 أخبار
 منوعات
 مقالات
 مقابلات
 تحليلات
 تحقيقات
 English
 تعليق
 تقارير
 ثقافة
 دراسات
 رياضة
 صور مميزة
 إخترنا لكم
 إقتصاد
 كاريكاتور
 كتب

      دراسات

studies_150

      البحث




      مقالات سابقة

زعيم المعارضة التركية يجدد إتهام حكومة بلاده بتدريب مقاتلين سوريين
السيد ومعادلات الردع النوعي
نظام الأسد غير قابل للسقوط راهنا والأزمة السورية طويلة...
جنبلاط وجعجع يُطالبان الحريري بالعودة: باتَ غيابكَ ضعفاً وخوفاً وضعضعة
الخطة التي أفشلها السوريون
رسالة أميركية لإيران بشأن الهجوم المحتمل
نقاش شيعي من بوابة أزمة دمشق
40 مليون يورو لقيادات المعارضة لانعاش الارهاب بسوريا
عدم الانحياز...مشهد دوليّ جديد بمباركة روسية
الارهابيون القتلى يدفنون في مقابر جماعية بتركيا.. التكفيريون المرتزقة فقدوا السيطرة على المناطق الحد

مقالات قديمة

      المقال الأكثر قراءة اليوم

لا يوجد مقال مشهور اليوم.
 تقارير: ناتانياهو يأمر بتحصين منشآت حيوية بعد مقابلة السيد نصر الله! 

اخبار ، مقاومة، إحتلال ...

في أول رد فعل عملي على التهديدات التي أطلقها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله باستهداف منشآت محددة في إسرائيل، أمر رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو الجيش بتحصين منشآت حيوية في ميدان الطاقة.

وذكرت صحيفة «غلوبس» الاقتصادية الإسرائيلية التي نشرت النبأ أن نتنياهو أمر مؤخراً قيادة الجبهة الخلفية ببدء مشروع واسع لتحصين منشآت بنية تحتية حيوية في ميدان الطاقة.
ولم تخف الصحيفة واقع أن أمر نتنياهو هذا صدر على خلفية ما وصفته بالتهديدات الأمنية لهذه المنشآت، خصوصاً من قبل إيران و«حزب الله».
وفي إشارة إلى مقابلته مع قناة «الميادين» قبل ثلاثة أيام، ذكرت الصحيفة أن السيد نصر الله هدد بمهاجمة محطات الطاقة الإسرائيلية إذا ما نشبت الحرب. وأوضحت «غلوبس» أن منشآت البنية التحتية التي سيتم تحصينها هي التي تعتبر نقاط ضعف في منظومات تخزين الوقود ونقله وانتاج الكهرباء. وستحدد قائمة المنشآت والمواقع التي تحتاج إلى تحصين لجنة خاصة عينها رئيس الحكومة الإسرائيلية ويرأسها المدير العام لوزارة الطاقة والمياه شاؤول تسيمح وتضم أيضاً ضباطاً من قيادة الجبهة الخلفية ومجلس الأمن القومي.
وشدت الصحيفة على أن الحاجة لتحصين منشآت البنية التحتية للطاقة في إسرائيل يمكن إدراكها، كما سلف، بأشد الصور ملموسية من لقاء نصر الله مع قناة «الميادين»، حيث قال إن محطات الطاقة في إسرائيل تندرج ضمن «بنك أهداف» تنظيمه.
وأشارت الصحيفة إلى أن «حزب الله» أطلق في حرب تموز العام 2006 صواريخ نحو محطة توليد الطاقة في الخضيرة، لكن المحطة التي تنتج 2300 ميغا وات لم تتوقف. وتعتبر هذه المحطة حصان العمل الأساسي في ميدان انتاج الكهرباء في إسرائيل.
ولاحظت الصحيفة أن تهديدات نصر الله تشهد على احتراف «حزب الله» في تحديد نقاط الضعف في إسرائيل.
والسؤال الأكبر هو هل إسرائيل «ارتقت درجة» في مستوى استعدادها لحماية منشآتها الحيوية أم لا؟ وتضمّ هذه المنشآت منظومات إنتاج الكهرباء ونقلها، ومحطات تحلية المياه وضخها، ومنشآت تخزين الوقود وضخها. وعموماً لا ينال هذا الموضوع في الغالب اهتمام الجمهور برغم أهميته الاستراتيجية العالية
تجدر الإشارة إلى أن إسرائيل تستهلك يومياً 240 ألف برميل من النفط تصل إليها عبر ناقلات نفط بحرية. كما أن الفحم والغاز الطبيعي المستخدمين أيضاً في إنتاج الكهرباء يصلان إلى إسرائيل أيضاً عن طريق البحر. وفرضية العمل هي أنه في حال وقوع الحرب سوف تنقطع إسرائيل عن مصادر النفط والفحم، ومن الجائز أيضاً أن يتوقف ضخ الغاز من الحقول البحرية.
وفي حالة كهذه سيضطر الاقتصاد الإسرائيلي للاعتماد على المخزونات البرية القائمة في مناطق عدة في إسرائيل. وفضلاً عن ذلك تفترض السيناريوهات إصابة إحدى محطتي تكرير النفط في حيفا واسدود.
وفي هذا السياق شكلت حرب تموز العام 2006 نوعاً من «البروفة الشاملة» لمنظومة الطاقة الإسرائيلية استعداداً للحرب الشاملة. وكانت إسرائيل قد تعرّضت في حرب تموز لنقص في وقود الطائرات إثر رفض الحكومة الإسرائيلية تغطية تأمين ناقلات النفط ضد مخاطر الإصابة فرفضت السفن الوصول للشواطئ الإسرائيلية.
وأشار تقرير مراقب الدولة في إسرائيل، الذي فحص استعداد قطاع البنى التحتية للطاقة والمياه في العام 2008 لمواجهة أوضاع الطوارئ، إلى وجوب توسيع احتياطي الوقود الخاص بالمؤسسة العسكرية وترتيب أمر النقل البحري للوقود في حالات الطوارئ.
وأوصى مراقب الدولة بين أمور أخرى بترتيب أمر الناقلات التي تحمل العلم الإسرائيلي، لأنه بعد خصخصة شركة «تسيم» البحرية لم تبق في إسرائيل ناقلات يمكن لوزير المواصلات إجبارها على نقل الوقود في حالات الطوارئ.
وقالت «غلوبس» إن تحقيقاً أجرته أظهر أن إسرائيل اتخذت في الآونة الأخيرة جملة إجراءات لتحسين استعداد قطاع الطاقة وتقليص تعرضه للإصابة. وكما سلف فإن الخطوة المركزية كانت عملية التحصين الواسعة التي أمر رئيس الحكومة بإنجازها. وفضلاً عن ذلك تمّت زيادة كبيرة في تخزين الوقود ومشتقات النفط، ولكن تبين لاحقاً أن المخزون قليل ولا يكفي إسرائيل إلا لأيام معدودة. كما تمّ تطوير بنى نقل الوقود، خصوصاً بعد أزمة الغاز المصري التي أجبرت إسرائيل على التعامل مع ظروف طارئة. ومع ذلك فإن إسرائيل لم تجد بعد ما يمكنه أن يكون «الناقل الإسرائيلي» للوقود في أوقات الطوارئ.
ولا يقل عن ذلك، في نظر «غلوبس» مسألة تخزين الغاز الطبيعي. فبرغم التعليمات منذ عامين بضرورة إيجاد مواضع تخزين الغاز وتحديدها، خصوصاً في عراد في النقب إلا أن التحفظات على ذلك كثيرة. والحال في محطات الكهرباء أفضل بسبب تزويدها بوسائل الحماية من الصواريخ التقليدية. ولكن ظروف انتاج واستخدام الطاقة في إسرائيل في الصيف الماضي أظهرت أن إعطاب أي محطة للطاقة يعني ضرراً واسعاً بسبب عدم قدرة الانتاج الحالي إلا بالكاد على تلبية الحاجة المتزايدة.
أما في قطاع المياه فإن القانون يلزم السلطات المحلية بالاحتفاظ بكميات مياه لأوقات الطوارئ بما في ذلك مياه معدنية للشرب تشكل حلولاً مؤقتة إذا ما تعرضت محطات الضخ وتحلية المياه الرئيسية للضرر لفترة قصيرة. وتوجد في محطات نقل المياه أجهزة إنذار لاكتشاف محاولات التسميم.

نشر يوم الخميس 06 أيلول/سبتمبر 2012

 

      روابط ذات صلة

 زيادة حول اخبار ، مقاومة، إحتلال ...


أكثر مقال قراءة عن اخبار ، مقاومة، إحتلال ...:
ولادة شرق اوسط جديد

      خيارات


 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


Developed By Hadeel.net