ارشيف الأخبار اليوميةأخبار اليوم

الصفحة الرئيسية مقالات ودراسات الأخبار العامة أرشيف الموقع راسلنا البحث ملفك الشخصي دخول / تسجيل

      english

englishnewsad_150

      قائمة الأقسام

 جميع الأقسام
 ملفات
 أخبار
 منوعات
 مقالات
 مقابلات
 تحليلات
 تحقيقات
 English
 تعليق
 تقارير
 ثقافة
 دراسات
 رياضة
 صور مميزة
 إخترنا لكم
 إقتصاد
 كاريكاتور
 كتب

      دراسات

studies_150

      البحث




      مقالات سابقة

زعيم المعارضة التركية يجدد إتهام حكومة بلاده بتدريب مقاتلين سوريين
السيد ومعادلات الردع النوعي
نظام الأسد غير قابل للسقوط راهنا والأزمة السورية طويلة...
جنبلاط وجعجع يُطالبان الحريري بالعودة: باتَ غيابكَ ضعفاً وخوفاً وضعضعة
الخطة التي أفشلها السوريون
رسالة أميركية لإيران بشأن الهجوم المحتمل
نقاش شيعي من بوابة أزمة دمشق
40 مليون يورو لقيادات المعارضة لانعاش الارهاب بسوريا
عدم الانحياز...مشهد دوليّ جديد بمباركة روسية
الارهابيون القتلى يدفنون في مقابر جماعية بتركيا.. التكفيريون المرتزقة فقدوا السيطرة على المناطق الحد

مقالات قديمة

      المقال الأكثر قراءة اليوم

لا يوجد مقال مشهور اليوم.
 تحقيقات: يوميات النصر على العدو الصهيوني في 25 أيار 2000.. عيد المقاومة والتحرير- اليوم الاول – 

اخبار ، مقاومة، إحتلال ...25may2000_vic02_160خاص موقع إنباء الإخباري
المقاومة حققت النصر .. الشعب اللبناني انتصر، لبنان بدأ يحصد ما زرعه أبناؤه المقاومون من دماء طاهرة من أجل تحريره، ويوماً بعد يوم، تتحرر القرى الجديدة التي سئمت إجرام العدو وعملائه، فلفظتهم خارجها، وعادت الى أهلها الذين عادوا اليها في مواكب عز وفخر ستتكرر على مدى الأيام القادمة بلدة بعد بلدة وصولاً الى التحرير الكامل .
في هذا الوقت واصلت المقاومة الاسلامية تنفيذ مهامها الجهادية ، وبدأت حرب تحرير مزارع شبعا بعيداً عن الضغوط الدبلوماسية والمناورات الدولية .
الأخبار كثيرة وكلها انتصار .
* عمليات المقاومة
2:30، هاجمت المقاومة الاسلامية مجموعة الشهيدين محمد عبدالحسين مسلماني ومحمد حسين قاسم ثكنة الريحان بالاسلحة الصاروخية وحققت فيها اصابات مباشرة.
6:30، في اطار مواجهتها المستمرة مع قوات الاحتلال وعملائه ومن اجل طردهم من كل الاراضي اللبنانية المحتلة هاجمت المقاومة الاسلامية مجموعة الشهيدين حسين مظلوم وعلي مدلج موقع عسكري "اسرائيلي" في جبل الرويس الواقع في منطقة مزارع شبعا بالاسلحة الصاروخية المناسبة محققة فيه اصابات مباشرة.
وفي نفس الوقت كانت مجموعة الشهيدين حيدر الجوهري وعلي مرتضى تهاجم موقع عين قنيا بالاسلحة الصاروخية وحققت فيها اصابات مباشرة.
وفي نفس الوقت كانت مجموعة الشهيدين نجاح امهز واحمد برجي تهاجم موقع زمريا محققة فيها اصابات مباشرة. فيما كانت مجموعة الشهيدين حسن عبدالحسين ومحمد الحاج سليمان تدك مربض ابوقمحة محققة فيه اصابات مؤكدة.
7:15، هاجمت المقاومة الاسلامية مجموعة الشهيدين حسين زهر الدين ومصطفى شقير وبشكل مباغت موقع تلة هارون بالاسلحة المباشرة وحققت فيها اصابات مباشرة.
7:15، هاجمت المقاومة الاسلامية مجموعة الشهيدين حسين زهرالدين ومصطفى شقير وبشكل مباغت موقع تلة هارون بالاسلحة المباشرة وحققت في حاميته اصابات مباشرة.
7:20، هاجمت المقاومة الاسلامية مجموعة الشهيدين محمد حسن نجدي واحمد حسن الصوري موقع حولا الجديد بالاسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية ومن عدة جهات واوقعت فيها اصابات مباشرة.
7:35، هاجمت المقاومة الاسلامية مجموعة الشهيدين صلاح محمد فارس وعلي فهد اللحام موقع قيادة فوج الـ 70 اللحدي في القبع اثناء محاولته مساندة المواقع المهاجمة وحققت فيها اصابات.
7:35، هاجمت المقاومة الاسلامية مجموعة الشهيدين احمد علي رمضان وموسى رضا الامين مجموعة مشاة لحدية كانت تتحرك بين مبنى وموقع حولا الجديد بالاسلحة الرشاشة والقذائف المباشرة وحققت فيها اصابات مباشرة.
7:55، واثناء مشاهدتها لعدد من العملاء اللحديين يفرون من موقع مرج حولا هاجمتهم المقاومة الاسلامية مجموعة الشهيدين محمد عبدالرحيم حمدون وحسن علي ايوب بالاسلحة المباشرة وحققت فيها اصابات. وعلم ان العملاء شوهدوا بالعين المجردة يفرون من موقع مرج حولا.
9:39، هاجمت المقاومة الاسلامية مجموعة الشهيدين حسن زهوي وهلا علي ناصر الدين مجموعة مشاة كانت تتحرك بين الدشم وموقع مرج حولا بالاسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية وحققت فيها اصابات مباشرة واكيدة.
13:05، اصرارا منها على تحرير الارض من رجس الاحتلال الصهيوني وفي اجواء الاندحار وتوجيه الضربات المؤلمة للعدو قامت المقاومة الاسلامية مجموعة الشهيدين تيسير قدوح وسميح محمد وهبي عند الساعة 13:05 بمهاجمة ثكنة العيشية الصهيونية بالاسلحة الصاروخية محققة اصابات مباشرة وفي نفس الوقت كانت مجموعة الشهيدين امثل الحكيم وعلي ديب وهب تهاجم ثكنة الريحان الصهيونية بالاسلحة الصاروخية محققة اصابات مباشرة ومؤكدة.
13:30، هاجمت المقاومة الاسلامية مجموعة الشهيدين احمد محمود مهدي وخليل ابراهيم ياسين تحركات معادية داخل بئركلاب بالاسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية وحققت فيه اصابات مباشرة ومؤكدة.
15:30، هاجمت المقاومة الاسلامية مجموعة الشهيدين زين محمود سلمان وحسن عبدالامير رقة موقع بئركلاب بالاسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية وحققت فيه اصابات مباشرة.
15:45، وردا على الاعتداءات على المدنيين واصابة الاطفال في شقرا قامت المقاومة الاسلامية مجموعة الشهيدين يوسف كوراني وعلي محمد تركية بمهاجمة موقع ظهر الجمل الحدودي بالقذائف المدفعية الثقيلة بشكل مركز وعنيف محققة اصابات اكيدة داخل الموقع.
16:00، هاجمت المقاومة الاسلامية مجموعة الشهيدين حمية مصطفى وابراهيم محمد الحاج علي موقع بركة الدجاج بالاسلحة الصاروخية محققة اصابات مباشرة. وفي نفس الوقت كانت مجموعة الشهيدين موسى محمد بوصي وحسن صدرالدين حجازي تهاجم موقع بئركلاب بالاسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية محققة اصابات مباشرة.
17:05، عاودت المقاومة الاسلامية مجموعة الشهيدين فادي حسن الطويل وحمدان حسن حمدان مهاجمة موقع بئركلاب بالاسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية محققة اصابات مباشرة.
18:10، هاجمت المقاومة الاسلامية مجموعة الشهيدين انور علي المير واحمد عبداللطيف حسن موقع ثكنة الريحان "الاسرائيلية" بالاسلحة المناسبة محققة اصابات مباشرة.
19:00، هاجمت المقاومة الاسلامية مجموعة الشهيدين حسين حسن ناصر وحسين عبدالرحمن الاطرش موقع بئركلاب بالاسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية محققة اصابات مباشرة.
19:30، هاجمت المقاومة الاسلامية مجموعة الشهيدين عباس حسين عبدالله وعبدالمجيد احمد كركي ثكنة العيشية بالاسلحة الصاروخية محققة اصابات مباشرة.
19:50، هاجمت المقاومة الاسلامية مجموعة الشهيدين علي ضاهر غزاوي ومحمد اسماعيل اسماعيل موقع بركة الدجاج بالقذائف المدفعية الثقيلة محققة اصابات مباشرة.
23:35، هاجمت المقاومة الاسلامية مجموعة الشهيدين عيد محمد هاشم ومحمد علي سعدالله عيتاني موقع القلعة "الاسرائيلي" بالاسلحة الصاروخية وحققت فيه اصابات مباشرة.
23:55، هاجمت المقاومة الاسلامية مجموعة الشهيدين محمد عباس بحمد ومحمد حسين زيدان موقع ثكنة العيشية الصهيوني بالاسلحة الصاروخية وحققت اصابات مباشرة.
في حين كانت مجموعة الشهيدين ابراهيم علي حسين وجعفر طعان ديب تهاجم ثكنة الريحان بالاسلحة الصاروخية محققة اصابات مباشرة.
23:55، هاجمت المقاومة الاسلامية مجموعة الشهيدين علي حسن ضعون وعبدالرحمن خليل شري موقع الدبشة "الاسرائيلي" بالاسلحة الصاروخية وحققت اصابات مباشرة.
* قوات الاحتلال تنسحب ... والميليشيات تهرب وأعلام حزب الله على بُعد 3 كلم من الحدود
كانت مسيرة الانتصار على الاحتلال في الجنوب، يوم امس، كما يأتي:
جيش الاحتلال "الاسرائيلي" يخلي مواقعه ويسلمها للميليشيات...والميليشيات تفر من المواقع التي تتسلمها... يعرف الاهالي انهم ليسوا بحاجة إلى قرار أو إذن ليعودوا الى قراهم المحررة، فيعبرون بالعشرات والمئات، سيرا او بواسطة السيارات... يقتحمون حاجز قوات الطوارئ التي تحاول منعهم وتفشل... يصل الاهالي الى قراهم... انها العودة التي بدأت بواكيرها منذ أيام، عبورا الى عرمتى.
وفيما كانت "اسرائيل" تتبلغ رسالة المقاومة التي وجهت عبر عملية في منطقة مزارع شبعا، تأكيدا على أنها أرض لبنانية محتلة، وخاضعة لشروط التحرير بالقوة، او الانسحاب وفق الشروط اللبنانية، رأت بأم عينيها انهيار "جيش" لحد، فتحدثت اجهزة اعلامها عن قرار بانسحاب في حزيران، نفته وزارة الدفاع بعد ذلك.
الرواية اللبنانية لما حدث امس، تحدثت عن مسيرات بدأت بعد تشييع في بلدة الغندورية باتجاه القنطرة المحررة. ثم تحركت الجموع باتجاه الطيبة، مرورا بدير سريان وعلمان وعدشيت. وروى شهود عيان، ان الاهالي لم يكونوا يعرفون ان موقع الطيبة مأهول. فتوجهوا صوبه، ولما رأت عناصر الموقع الحشود المتجهة خافوا وهربوا، في وقت حاولت فيه طائرة "أباتشي" "اسرائيلية" إرغام الناس على التراجع.
وبات موقع الطيبة خاليا من العملاء، ويعتبر هذا الجلاء، هو الاول من منطقة تحت إشراف قوات الطوارئ، فيما كانت "الميليشيات" تخلي موقع الحمراء الناقورة وتنقل الحاجز الى مسافة 1500 متر، وأصبحت بذلك بلدة بيوت السياد في القطاع الغربي محررة.
الرواية "الاسرائيلية" تحدثت عن مفاجأة وصدمة، اعقبتها انباء اذاعها التلفزيون "الاسرائيلي" بأن رئيس الحكومة "الاسرائيلية" ايهود باراك اعطى اوامره ليكون الجيش على اهبة الاستعداد للانسحاب من جنوب لبنان بحلول الاول من حزيران، إلا ان وزارة الدفاع اصدرت بيانا نفت فيه خبر التلفزيون "الاسرائيلي"، وأكد البيان "ان الجيش يستعد لانسحاب شامل، وان هذا سيحدث عندما تنضج الظروف... وانه ليس هناك اي خطط للانسحاب في الأول من حزيران".
وكانت مصادر في الامم المتحدة، قد أبدت انزعاجها من قرار باراك، فور تبلغها النبأ، لأنه يحرج الامم المتحدة ويأتي قبل تقديم الامين العام لتقريره وإقرار خطة الانتشار في مرحلة ما بعد الانسحاب.
الا ان ديوان رئاسة الحكومة اصدر بيانا في المساء اكد فيه عدم وجود خطط للانسحاب في الاول من حزيران، وأشار الى ان "اسرائيل" تبذل جهودها لاستنفاد كافة الترتيبات لمصادقة الامم المتحدة على ان الانسحاب هو تنفيذ للقرار 425.
المراسل العسكري للقناة الثانية في التلفزيون "الاسرائيلي" وصف "موقعة الطيبة" بالدراما. وقال انها تبعد فقط 3 كيلومترات عن "اسرائيل".
"حزب الله على الحدود"
وقال المراسل ان الطيبة غرقت بعد دقائق من وصول العشرات إليها بأعلام حزب الله. ففي ساعات الظهر، كان قد وصل الى الطيبة عدد قليل من المتظاهرين على شكل تظاهرة مدنية، ولم تفلح قوات الطوارئ الدولية في منعهم، وبعد دقائق ظهرت غابة من أعلام حزب الله.
وبالإشارة الى ما حدث بعد "مسيرة تحرير القرى والبلدات" وما تثيره هذه الحالة في "اسرائيل"، قال المراسل، انه بالرغم من الدعم الجوي لموقع الطيبة فقد اخلته الميليشيات، مخلفة ناقلة جند مدرعة وربما دبابة. واستغرب قادة الجيش "الاسرائيلي" انضمام سكان الطيبة الى عملية رفع اعلام حزب الله، وخلص الى القول: "كل من ينظر الآن الى الطيبة يرى إعلام حزب الله على مسافة قصيرة من الحدود مع "اسرائيل".
* الطيبة ودير سريان وعدشيت وعلمان والقنطرة والقصير تعود حرة إلى الوطن
حمل يوم أمس، تطورات بارزة على صعيد الوضع الجنوبي، تجلت في اندحار الاحتلال عن عدد من القرى المحتلة، مخلفا وراءه ذيول الخيبة، فيما سارع الأهالي الى دخول بلداتهم بعد أكثر من عشرين عاما من التهجير القسري، في وقت أكدت فيه المقاومة على ملاحقة الاحتلال الى آخر بقعة محتلة في لبنان، من خلال مهاجمتها أحد مواقع الاحتلال في مزارع شبعا.
والقرى التي اندحر عنها الاحتلال وانسحبت منها الميليشيات بعد أيام من تسلمها هي القنطرة، الطيبة، علمان، دير سريان، القصير وعدشيت القصير.
وقد وصل أهالي هذه البلدات الى قراهم سيرا على الأقدام أو بالسيارات من دون أن يواجهوا أي عقبات أو عوائق.
وانطلقت مسيرة العودة الى القرى المذكورة بعد مسيرة جرت ظهر أمس عندما عاد نحو 200 شخص للمرة الأولى منذ العام 1978 الى بلدة القنطرة بعدما علموا ان الميليشيات انسحبت من مواقعها المتاخمة للقرية.
وكانت العودة الى القنطرة إيذانا بالعودة الى بقية البلدات التي دخلها الأهالي يتقدمهم النائبان نزيه منصور وعبد الله قصير وهم يحملون أعلام المقاومة وشارات النصر.
وأعلن مسؤول في الميليشيات (أ ف ب) ان عناصره يحتفظون "بمواقع ثابتة وأخرى متحركة"، مضيفا "قد نعود الى موقع تم إخلاؤه إذا ما وجدنا ضرورة لذلك".
وقال المسؤول ان رجاله لم يغادروا موقعهم خارج قرية الطيبة (موقع مشروع الطيبة)، مضيفا "لم نخل الموقع ولن نبادر الى القيام بشيء، ولكن في حال حاول السكان التقدم باتجاه الموقع فسنعمد الى إطلاق النار في الهواء لإرغامهم على الابتعاد".
وبالفعل، فقد قصف موقع الطيبة محيط الموقع بقذائف عدة، كما ان طائرتين مروحيتين إسرائيليتين حلقتا لفترة طويلة فوق الموقع الذي لم يخله جميع عناصره.
كما أطلقت باتجاه البلدة رشقات رشاشة من المروحيتين ومن الموقع.
وعلم بأن العملاء في موقع الطيبة انقسموا الى فريقين، فريق غادر باتجاه عديسة والمواقع الأخرى وفريق سلم نفسه للأهالي.
وأخلت قوات الاحتلال حاجز معبر الحمرا الناقورة ونقلت حاجزها الى مسافة تتعدى ألف وخمسمئة متر من مكانه السابق باتجاه بلدة الناقورة في الشريط المحتل، بحيث أصبحت بلدة مزرعة بيوت السياد في القطاع الغربي محررة، حيث يستطيع المواطنون الدخول إليها من دون المرور على حاجز العدو "الاسرائيلي". كما اخلت موقع المحيسبات.
* الاحتلال يخلي اربعة مواقع
كما الطيور المهاجرة، اقتحموا المسارب الضيقة في وادي الحجير، واخترقوا حاجز الخوف، لم تردعهم تحذيرات ولا مخاوف، الحنين الى تراب الوطن حيث مسقط الرأس كان اقوى مما عداه.
خمس بلدات كانت امس على موعد مع التحرير: القنطرة، الطيبة، القصير، دير سريان وعلمان، فتحت امس ذراعيها لاهلها الذين فارقوها منذ نحو 22 سنة.
اللقاء كان مؤثرا ومما زاد في حرارة اللقاء العفوية والفجائية التي تحققت فيها العودة، دموع الفرح غمرت وجوه المئات الذين وطأت اقدامهم ارضهم بعد غياب طويل، وبعضهم ولد بعيدا عنها.
القلة من الاهالي المقيمين فتحوا صدورهم لاستقبال العائدين الذين فرقهم التهجير.
وخروج البلدات الجنوبية الخمس من دائرة الاحتلال طغى امس على التصعيد "الاسرائيلي" امس حيث شنت الطائرات عدة غارات على مناطق مختلفة.
كيف بدأت العودة؟
صباح امس، وبينما كان اهالي بلدة القنطرة يتجمعون في بلدة الغندورية المحررة والمواجهة لـ(ضيعتهم) لدفن احد ابناء البلدة انتشر همس بين ابناء البلدة عن اخلاء """اسرائيل""" والميليشيات لموقع القنطرة، فتقاطر الناس بالعشرات ثم المئات وعبروا وادي الحجير سيرا على الاقدام وممن توفر لديه سيارة سلكوا الطريق المعبدة.
وعم الخبر في المنطقة فبدأ ابناء البلدات بالتجمع والانتقال من قرية الى قرية وسط فرحة عارمة، وعقدت لقاءات في الساحة العامة حيث القيت كلمات، تحدثت عن النصر الذي تحقق، وقد رافق الوفد إبن المنطقة النائب نزيه منصور الذي قال: نصر للبنان واللبنانيين، وهزيمة للعدو """الاسرائيلي""" وكل من يقف معه.
وتحرير المنطقة جاء بعد اخلاء قوات الاحتلال لمواقع الصلعة، القصير، المحيسبات والقنطرة، والتي كانت تسيطر على البلدات المحررة، وتشرف على بلدات شوكين، فرون، الغندورية، قلاوية، برج قلاوية، قبريخا، وتولين حيث كانت تتعرض هذه البلدات لاعتداءات من هذه المواقع.
* فرار عملاء
أصدرت المقاومة الاسلامية أمس بيانا حول فرار العملاء اللحديين جاء فيه:
في سياق الانهيار المتواصل لميليشيا العملاء، قام عدد من العملاء أمس بتسليم انفسهم للمقاومة الاسلامية وهم: حبيب احمد معاز، محمود يحيا، محمد خليل نحلة، محسن محمد صالح، رؤوف سليمان رمال، سامر علي رمال، محمد مبارك، محمد محبوبي، جمال قوصان، ناصر خزعل وعلي قازان.
كما اعلنت غرفة عمليات "امل" فرار عنصرين هما: عبد النبي محمد حيدر، وابنه محمد.
وكانت المقاومة الاسلامية اعلنت أمس الأول استسلام كل من العملاء: محمد محمود قرياني، وشقيقه علي، وحسين كامل يونس، وهيثم عبد الكريم يونس، كما اعلنت "امل" ايضا عن استسلام كل من عباس محمد السيد، علي عاطف السيد وحسن محمد السيد وجهاد توفيق حمود، ومحمد حسن عيساوي ومحمد حسن مواسي.
* حزب الله : بوادر النصر في الملحمة التاريخية
حول الاندحار الصهيوني عن عدد من القرى الجنوبية، أصدر حزب الله البيان الآتي:
لاحت بوادر النصر في ملحمة المقاومة الإسلامية التاريخية، فها هي رايات المجاهدين ترفرف فوق القرى العائدة الى حضن الوطن، بفضل تضحيات الشهداء الذين هزموا كيان العدو وأجبروه على التقهقر والاندحار.
فبعد أيام على إجهاز المقاومة الإسلامية على مواقع العدو في البياضة والقنطرة، ومواصلة مجاهدينا لضرباتهم المتلاحقة، انهارت مواقع العدو في القنطرة، الطيبة، البياضة، المحيسبات، الصلعة، مثلث علمان القصير، ولم يصمد العملاء ساعات قليلة، بعدما أوكل إليهم الاحتلال أمر مواقعه، ليتسنى للمجاهدين فتح الطرقات أمام زحف شعبي الى بلدات الطيبة، دير سريان، القنطرة، علمان، القصير، عدشيت القصير، فعبّر الأهالي الصامدون والعائدون عن مشاعرهم الجياشة تجاه هذا الانجاز التاريخي، ليؤكدوا بذلك تمسكهم بالأرض، والعودة الفورية بأهازيج النصر والاحتفالات في ساحات القرى المحررة. إن هذا التعبير الصادق نموذج رائد للتلاحم الوطني الشعبي مع المقاومة، وانتظار أهلنا بفارغ الصبر لحظة انهزام العدو وتحريرهم قراهم الأبية، ليجددوا التزامهم خيار المقاومة.
إننا إذ نهنئ أهلنا العائدين والصامدين، نؤكد عهدنا بمواصلة المقاومة لاستعادة كل الأرض، وإجبار العدو على الانسحاب السريع الذليل تحت وطأة ضربات المجاهدين ليعود أهلنا الى قراهم أعزاء ويخرج العدو مهانا يلملم أذيال الهزيمة.
* الحص
رئيس الحكومة سليم الحص علق على تحرير البلدات بالقول (قرى جديدة وادعة تنضم الى قرانا المحررة في الجنوب والبقاع الغربي، وذلك بفضل اقدام شعبنا المقاوم في تلك البقعة العزيزة وضربات مقاومتنا الباسلة وصمود جيشنا الوطني.
انني اذ احيي الروح الوطنية العالية التي تجلت بصمود اهلنا في قراهم وتشبثهم بالبقاء فيها وروح الاقدام لديهم بالرغم من كل الاعمال البربرية والهمجية التي تعرضوا لها من قبل قوات الاحتلال الاسرائىلي، يهمني ان اؤكد ان الدولة ترحب بعودة هذه القرى الى احضانها وهي بالطبع جاهزة لبلسمة جراحهم والتخفيف من معاناتهم نتيجة الاحتلال "الاسرائيلي" الغاشم).
* انقطاع الكهرباء في المستوطنات
قالت متحدثة باسم الجيش "الاسرائيلي" ان نيران مدفعية مورتر اطلقت على مواقع "اسرائيلية" في جنوب لبنان مما ادى الى انقطاع الكهرباء عن بعض السكان في مستوطنات " بشمال "اسرائيل" " السبت• والحقت القذائف اضرارا على ما يبدو بمصدر للكهرباء "الاسرائيلية" في مستوطنة مارجليوت.
* باراك يطلب من جيشه الاستعداد للانسحاب من لبنان في اول حزيران
ذكر التلفزيون "الاسرائيلي"، ان رئيس الوزراء ايهود باراك، اصدر امس الاحد تعليمات الى الجيش "الاسرائيلي"، ليكون على اهبة الاستعداد للانسحاب من جنوب لبنان، بحلول الاول من حزيران المقبل، نظرا الى تصاعد حدة العنف في هذه المنطقة.
* الطيبة محررة بعد ثلاثة وعشرين عاماً تستقبل العائدين بفرح ممزوج بالحذر
الوصول الى الطيبة بعد وقت قصير من "اعلان" تحررها وعودتها الى الوطن عبر وادي الحجير، وبين الحشود العائدة الى قراها وبلداتها او لتلقي النظرة الاولى على "زميلات" قراهم وبلداتهم المحررة، امر بسيط وسهل، ليس كما كان منذ بعض الوقت، ولا حاجة الى السؤال عن الاتجاه، فالسيارات قطار، او قطاران، في اتجاهين متعاكسين. بالكاد تسع الطريق القديمة التي تذكر بالجمهورية الاولى سيارتين في اتجاهين متعاكسين، وعند المنحنيات يتعثر السير ويتوقف احيانا.
لا شرطة سير هنا، على الرغم من الحاجة إليها، وبين حين وآخر يتبرع احد المواطنين المارين فينظم السير او بعضه، حتى يصل دور سيارته فيصعد إليها وقد اطمأن على عبورها وعبوره.
جانبا الطريق والجبال مساحات بكر، اشجار واعشاب برية، وبلا اوساخ، ولا تظهر درب شقتها اقدام مقاومين او عابرين من سكان المنطقة.
في وادي الحجير كثيرون توقفوا، احدهم افرغ ما بقي في قنينة مياه معدنية واتجه حاملا ابنته نحو قسطل مياه غزير، وملأ ما اتسعت له القنينة. النساء والشبان يقصدون المكان بكثرة، كأنهم يقومون برحلة مؤجلة. وكل شيء يبدو هنا مؤجلا، الحياة والعيش ايضا.
الاسير المحرر كايد بندر يقف على جانب الطريق مع مجموعة من الشبان والشابات، في المرة الماضية وصل كايد الى هنا على قدميه واسر مع مجموعة مقاومين وحملتهم طائرة نحو سجن في الأرض المحتلة.
وصلنا الى دير سريان، راعية وست بقرات، تبدو خائفة الا انها واثقة في اجابتها: "أنا لا اعرف شيئا"، قالت إلا انها وافقت على تصويرها، كانت مترددة ولا تريد ان تخسر الاشواك التي نبتت بكثرة وكثافة في المكان.
البيوت القريبة من السهول التي وصلت إليها قبل الدخول الى القرية فارغة كلها، وبعضها مصدع، وقد نبتت ورود واعشاب صارت "اشجارا" عند مداخلها.
بعض البيوت امتلأت بالاهل والاصحاب، ورفعت فوقها الاعلام وعلى مداخلها صور لرموز المقاومة. نسألهم عما اذا كانوا من سكان البلدة، يجيبون بفخر ويدعوننا الى فنجان قهوة. في دير سريان نبض الناس اقوى واشد منه في الطيبة، في دير سريان يجاهرون، بالصور والكلام، بأن بلدتهم تحررت اما في الطيبة فالسكان حذرون، قالت احدى نساء البلدة: الموقع ما زال في جبل في اطراف البلدة ويطل عليها ويمكنهم العودة متى شاؤوا". وقد دفعت زوجها الى الحذر وعدم الكلام معنا، في موضوع الانسحاب، قالت: "تعالوا غدا، اهلا وسهلا، الله يمرر هالليلة على خير".
لا يخفي السكان فرحتهم، بل لا يمكنهم ذلك، فالفرح شعور عام، وهو من نتاج المناسبة التي امتزجت بالشعور بالحرية والتحرير وبالسعادة جراء "لقاء الاهل والاحبة وفي البلدة الصامدة" كما قال الحاج علي فياض، عضو المكتب السياسي لحزب الله، الذي وصل الى ساحة بلدته حيث احتشد الوافدون واستقبلهم السكان الذين لم يغادروا، وكانوا كثيرين، على غير ما يتوقع الزائر وينتظر.
كانوا كثيرين ويمازحون ابناء قريتهم الذين لم يقابلوهم منذ زمن، الذين غادروا الى بيروت او الى المناطق الاخرى، يمازحونهم بالسؤال عما جاء بهم الى هنا، الى الطيبة، وكأن النازحين العائدين كانوا على موعد مع قريتهم ومع من ينتظرهم الآن في الساحة، وقد تأخروا، وجاؤوا بغير موعد ومناسبة.
ساحة البلدة هادئة، الاشجار كثيفة، والابنية من اجيال مختلفة، احد الابنية توفي صاحبه قبل انجازه، محطة الوقود قديمة، والعدادان "التراتيان" داخل المحل، ويمكن الاقفال عليهما بالباب الخارجي، وفي جنوب الساحة تقع بركة الضيعة وقد التف حولها رصيف يفصل بينه وبين البركة "درابزين"، نسأل احدهم كيف تغير البركة ومن فعل هذا، فحولها الى ما يشبه المسبح وأما الرصيف فيبدو وكأنه عند شاطئ بحر؟ أجابنا احد السكان، واصر على عدم ذكر اسمه: "انهم "الاسرائيليون"، كانوا كلما قتل واحد من ابناء البلدة استرضونا بعمل مثل هذا".
وقبل ان يكمل كلامه يطلب إليه عابر "بألا يخبص"، نسأله من يكون فيقول: من ابناء البلدة سكان بيروت، ثم تصل والدته فتطلب ألا ننشر صورة ولدها قرب البركة وألا نذكر اسمه، تقول: "إبني شهيد، وإبني الثاني في سجن "الخيام" وبعد قليل، المرأة نفسها يرافقها شاب ويدلها على احد مسؤولي حزب الله تقترب منه مادة يدها لتحيته والسلام عليه، الا انه يضع يده فوق صدره ونسمعه يؤكد لها ان قضية سجن الخيام في طريقها الى الحل، او بالاحرى نهايتها قريبة"، ويفترقان على "وعد".
يصل شخصان في سيارة يردد السائق كلمات يخاطب امرأة واقفة الى جانبنا، كأنه يكمل معها حديثا انقطع منذ مدة، يقول لها: "أبحث عنك" وتقترب منه ويتصافحان، ويبدأ الآخرون الى جانبنا يتساءلون من يكون، ثم يعرفون من هو ويتركوننا ليستقبلوا الوافدين الجدد.
"أنا أول واحد عرف بالانسحاب في الضيعة، كنت في دير سريان، حيث أعمل، وشاهدت أولى سيارات المقاومة. عرفنا من خارج البلدة، أهلي وسكان البلدة عرفوا عندما سمعوا أصوات السيارات، خرجوا الى الشوارع فشاهدوا الوافدين"، قال وأصر ألا نذكر اسمه.
ومَن مِن "زعماء" الطيبة جاء اليوم؟ سؤال يراود أي واحد من خارج البلدة في مثل هذه المناسبة. سارعت امرأة محجبة الى الإجابة بأنه النائب نزيه منصور، وتعقب امرأة أخرى: أهلا بالجميع، الله يرجع الكل بخير وسلامة".
تبدو الطيبة بلدة عامرة، محالها مليئة بالسلع، والأضواء في بيوت كثيرة. بعض الذين قصدوها اليوم سيبقون فيها حتى الصباح، على الرغم من توجس البعض من عودة ميليشيات لحد والاحتلال. أحدهم قال: "عودتهم صارت مكلفة، فالمقاومة لا شك تكمن لهم. وهي الآن تقصف موقعهم الموجود في مشروع مياه جبل عامل بالطيبة. وها نحن نقف في الساحة".
كما في الذهاب الى الطيبة ودير سريان كذلك في الاياب نمر في محاذاة موقعي القصير والصلعة. وقد أخلاهما جنود الميليشيات الذين سلم بعضهم نفسه الى المقاومة، موقعان فارغان هاجمهما الوافدون والأهالي واستولوا على مخلفات "الفارين". وقد خرج البعض محملا بالرصاص أو بالصناديق، الموقعان عبارة عن دشم محصنة يستغرب الزائر كيف يصل إليها مهاجم.
طريق العودة سيارات مزدحمة، كثير منها تعطلت، وعطلت السير أو ركنت جانبا، واما ركابها فترجلوا منها وقصدوا بكثافة البلدتين المحررتين سيرا على الأقدام.
* القنطرة تغمر أبناءها العائدين بالورد والأرز والعملاء يهربون تاركين ذخيرتهم للمقاومة
لم ينغص مشوارنا الى بلدة القنطرة المحررة، بعد ظهر امس، سوى الطريق الضيقة الموصلة إليها التي تكاد لا تتسع لمرور سيارة واحدة، والتي عجت بمئات السيارات والحافلات التي حملت المئات من المواطنين الذين قصدوا البلدة فجأة ومن دون سابق إنذار بعد تهجيرهم القسري عنها الذي طال.
للوصول الى القنطرة من النبطية سلكنا طريق جسر القعقعية فرون الغندورية القنطرة، التي تبتدئ حدودها العقارية بوادي الحجير غربا، حيث يجري نبع الحجير متدفقا وتحف بجانبيه الخضرة وأشجار السنديان النادرة، وفي هذه المنطقة طالعتنا عبارة فوق مجرى النبع نصبت فوقها احدى العوارض الحديدية التابعة للكتيبة الفنلندية العاملة في قوات الطوارئ الدولية، التي تقع المنطقة تحت إشرافها، وكانت هذه العارضة وغيرها مقفلة أمام السيارات المدنية وتسد الطريق الى القنطرة ابتداء من ساحة بلدة الغندورية المجاورة حتى قبل ظهر امس، الى ان كانت مناسبة احتفال تأبيني في حسينية بلدة فرون لأحد ابناء بلدة القنطرة حين قرر المشاركون في الاحتفال الذهاب الى بلدتهم في مسيرة سيارة بإيعاز من عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب نزيه منصور على الرغم من الحواجز والعوائق الحديدية المماثلة التي فتحها الأهالي عنوة ودخلوا الى البلدة.
عند مدخل القنطرة الغربي طالعتنا اشغال تعبيد الطريق الرئيسية وبعض الطرق الفرعية وتوسيعها فضلا عن بعض الاشغال المائية التي كانت تنفذها احدى الورش المتخصصة لحساب الدولة اللبنانية وكأن هذه الأشغال كانت تنتظر تحرير البلدة لتأتي مواكبة لهذا الحدث.
تجمع الاهالي الزائرون في ساحة البلدة قبل ان يتوزعوا داخلها، حيث تفقدوا منازلهم ومن تبقى من الأهالي الذين كان جلهم من العجزة وبعض النسوة والأطفال، وكان اللقاء الاول منذ اكثر من خمسة عشر عاما، حيث تبادل الجميع التهاني والعناق وسط دموع الفرح الذي غمر افئدتهم ونفوسهم بعد طول الفراق، في الوقت الذي كانت فيه النسوة والصبايا ينثرن الأرز والورود فوق رؤوس الزائرين من الاهالي ، وفي موازاة ذلك كان عدد من المواطنين يجمعون صناديق الذخيرة والرصاص التي تركها عناصر الاحتلال وعملاؤه مكدسة بالعشرات داخل موقع القنطرة وفي جنباته وشاركهم في هذه المهمة عدد من الصبايا، فيما كان عدد من الاطفال والاولاد قد علقوا هذه الذخيرة في اعناقهم وحول أجسادهم وقد غمرتهم الفرحة والسعادة.
لدى وصولنا الى المدخل الشرقي لبلدة القنطرة، المؤدي الى بلدة الطيبة المجاورة، كانت ملالة للكتيبة الفنلندية العاملة في القوات الدولية تسد الطريق امام السيارات بالقرب من حاجز لها في المنطقة، في الوقت الذي كان يسمح فيه بمرور المواطنين سيرا على الاقدام فقط، في حين كانت تقف ثلاث ملالات على بعد امتار قليلة شرق الحاجز وبداخلها عناصر على اهبة الاستعداد لمواجهة المستجدات التي طرأت على الارض.
على يمين حاجز القوات الدولية شرق القنطرة، طريق فرعية معبدة تحمل آثار جنازير الآليات العسكرية لقوات الاحتلال وعملائها، وهي الطريق الخاص المؤدي الى موقع الاحتلال وعملائه في القنطرة الذي يقع على اعلى تلة تشرف عليها من الشرق، ولدى وصولنا الى الموقع كان عناصر من حزب الله يزرعون الاعلام فوق دشمه وفي جنباته وهم في نشوة عارمة.
بدا موقع القنطرة من الداخل كما هو بحيث لم يعمد عناصر الميليشيات الى تدمير دشمه وتحصيناته باستثناء آثار طلقات الرصاص على جدران غرفه الداخلية، وحسب رواية الاهالي القاطنين في البلدة فإن عناصر الميليشيات كانوا قد اخلوا الموقع منذ حوالى خمسة اشهر وتراجعوا لى المواقع المجاورة التي انسحبوا منها منذ فترة وجيزة وهي مواقع القصير، الصلعة، المثلث والمحيسبات، وعلى الرغم من انسحاب عناصر الميليشيات من موقع القنطرة منذ تلك الفترة فإن اهالي البلدة لم يتمكنوا من العودة اليها بسبب دخول وخروج هؤلاء العناصر الى البلدة ساعة يريدون، وبسبب اجراءات الكتيبة الفنلندية التي كانت تحول دون دخول الاهالي من خارج البلدة حفاظا على سلامتهم.
يتألف موقع القنطرة من عدد من الغرف الاسمنتية المتلاصقة في وسطه والتي يحيط بها ساتر ترابي تعلوه دشم اسمنتية طويلة مسلحة وبشكل دائري، ويعلو جنباتها عدد من ابراج المراقبة ومواقع لإطلاق المدافع والرشاشات الثقيلة التي كانت ذخيرتها منثورة بالآلاف في جوانب الموقع وبداخله وهي موجودة داخل عشرات العلب والصناديق الخشبية والحديدية، وقد تولى عدد من المواطنين ورجال المقاومة جمعها ونقلها من الموقع.
ولدى مغادرتنا موقع القنطرة وعودتنا باتجاه المدخل الغربي للبلدة كانت ساحة القنطرة وطريقها الرئيسية تعج بعشرات السيارات والمئات من المواطنين من ابنائها ومن القرى والبلدات المجاورة، في الوقت الذي تشابكت فيه ايدي عدد من الاهالي في حلقة للدبكة وسط زغردات النسوة وأهازيجهن، وفي ظل نثر الارز والورود، والاجواء الاحتفالية العارمة.
وفي اثناء عودتنا من القنطرة كانت الانباء تتوارد عن إخلاء قوات الاحتلال والعملاء لقرى وبلدات القصير ودير سريان والطيبة، التي قصدها المواطنون بالآلاف ومن كل حدب وصوب ليقيموا فيها احتفالات الفرح بالنصر والتحرير وعودتها الى حضن الوطن.

نشر يوم الجمعة 23 أيار/مايو 2008

 

      روابط ذات صلة

 زيادة حول اخبار ، مقاومة، إحتلال ...


أكثر مقال قراءة عن اخبار ، مقاومة، إحتلال ...:
ولادة شرق اوسط جديد

      خيارات


 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


Developed By Hadeel.net